ليختنشتاين تحتفل بتأسيسها الـ300 مع تصنيفها بأغنى الدول الأوروبية

0 16

صحيفة الفجر الإلكترونية – وكالات

احتفلت دولة ليختنشتاين بذكرى تأسيسها الـ300، حيث تعد هذه الدولة من من أصغر الدول في أوروبا والعالم، كما أنها من أغنى الدول الأوروبية، من حيث قياس الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد.

وتعادل المساحة الإجمالية للدولة مساحة جزيرة ستاتن في نيويورك، ويبلغ عدد السكان الإجمالي نحو 40 ألف نسمة وثلثهم من الأجانب.

والمعروف أن ليختنشتاين هي دولة غير ساحلية تقع في جبال الألب في أوروبا الوسطى تحدها سويسرا إلى الغرب والجنوب والنمسا في الشرق.تزيد مساحتها قليلًا على 160 كم2، عاصمة الدولة هي فادوز ولكن شان هي أكبر المدن.

الكثير من تضاريسها جبلية، مما يجعلها مقصدًا للرياضات الشتوية، ويتميز المشهد بالعديد من الحقول المزروعة والمزارع الصغيرة سواء في الجنوب أوبرلاند أو الأراضي العليا وفي الشمال أونترلاند أو الأراضي الدنيا.

تمتلك ليختنشتاين ثاني أعلى ناتج محلي إجمالي للشخص الواحد في العالم من حيث تعادل القدرة الشرائية كما تمتلك أدنى دين خارجي في العالم وبها ثاني أدنى معدل للبطالة في العالم بنسبة 1.5% بعد موناكو.

يتملك البلد قطاعًا ماليًا قويًا يقع في العاصمة فادوز، وتعرف بأنها ملاذ ضريبي، ليختنشتاين عضو في الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة وجزء من المنطقة الاقتصادية الأوروبية ومنطقة شنغن ولكن ليس في الاتحاد الأوروبي.

وتتميز هذه الدولة بقوانين فريدة من نوعها وغريبة بعض الشيء، ومن أبرزها قوانين تتعلق بمنع السكان من جز العشب أو الاحتفال خلال استراحة الغذاء.

الغريب في الأمر أن الدولة الأغنى في أوروبا لا تمتلك مطارا دوليا وشبكة نقل بالقطارات ويعتمد السكان فيها فقط على شبكة الحافلات المجانية للتنقل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.